حصريا : حل مشكلة تنسيق المواضيع والمشاركات


الإهداءات


 
العودة   منتديات ليالي الشوق > المنتديات الـعـامـة > ليالي الأسلامي
 

ليالي الأسلامي يتهم بالدين الاسلامي والفتوي


( أتوب .. وأعود ) \\ نـــــ ( طريق التوبة ) ـــــور

ليالي الأسلامي


كاتب الموضوع الماهر مشاركات 9 المشاهدات 480  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-21-2010, 06:48 AM   #1


الماهر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5025
 تاريخ التسجيل :  Apr 2008
 أخر زيارة : 04-17-2018 (08:40 AM)
 المشاركات : 80,579 [ + ]
 التقييم :  4508
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام القسم الاسلامي

لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي ( أتوب .. وأعود ) \\ نـــــ ( طريق التوبة ) ـــــور



تذكر : كم من شهوة ساعة أورثت ذلا طويلا، وكم من ذنب حرم قيام الليل سنين، وكم من نظرة حرمت صاحبها نور البصيرة، ويكفي هنا قول وهيب ابن الورد حين سئل: ايجد لذة الطاعة من يعصي؟ قال: لا.. ولا من هم. فأعظم عقوبات المعاصي حرمان لذة الطاعات وإن غفل عنها المرء لقلة بصيرته وضعف إيمانه أو لفساد قلبه.. قال ابن الجوزي : "قال بعض أحبار بني إسرائيل : يا رب كم أعصيك ولا تعاقبني ؟ فقيل له : كم أعاقبك وأنت لا تدري، أليس قد حرمتك حلاوة مناجاتي؟


نـــــ ( طريق التوبة ) ـــــور




عينين جاحظتين.. ووجه مكفهر..

جفنين... وكفين... وصدر مستعر...

حنين...، وأنين... ودمع منهمر...

رفع رأسه وقال لي:

أسألك بالله.. هل يغفر الله لي...؟!!

والله لقد فعلت...، وفعلت...، وفعلت...

قلت:

أخي: أرخي ستر الله عليك.. وتستر بعافيته..

فإن طعم الفضيحة مر...

واعلم أن ربك غفور رحيم... نعم والله... لو أتيته لا تشرك به شيئًا، ومعك من الخطايا والذنوب ما يضيق به الأفق.. تريد عفوه... ومغفرته.. غفر لك على ما كان منك ولا يبالي...

ولو تقربت إليه شبرًا تقرب إليك ذراعًا..، ولو تقربت ذراعًا تقرب إليك باعًا... بل لو أتيته تمشي أتاك هرولة.. جل في علاه، وتقدس في ربوبيته وإلاهيته وأسمائه الحسنى وصفاته العلى... سبحانه.. يفرح بتوبتك فرحًا شديدًا... يليق بجلاله وعظمته.. يعدك مغفرة منه وفضلا.. يبدل سيئاتك حسنات..

قال: عجبًا... جنيت... وجنيت... ذنوبًا عظيمة.. ثم يبدلها حسنات.. ما هو دليلك بالله عليك...؟!
قلت:

ألم تقرأ قول الحق جل في علاه... " فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَحِيمًا" [الفرقان: 70].

فبكى صاحبي – والله – حتى رحمته...
* * *






أيها المبارك...

اجعل من أنينك، وتوجعك من ذنبك مفتاحًا للولوج إلى الجنة.. بفضل الله ورحمته ومنه...

وأبشر بغفور رحيم.. يقبل التوبة عن عباده..

أبشر بخير يوم في حياتك.. إن أنت جددتها بالتوبة الصادقة الناصحة...

لا للعودة للذنب.. لا للرضا به..

لا للتساهل فيه.. لا للتمادي عليه..

لا للتفكير فيما مضى..

وإنما فكر في الإصلاح بالتوبة، والإحسان بالعودة..


أيها المبارك...

إن أنين المذنبين لا يقطعه إلا الوقوف بين يدي رب العالمين... عله أن يرحمك مع المرحومين... وأن يعتقك مع المعتقين، وأن يقبلك مع المقبولين..

إن إسبال العبرات..

وسكب الدمعات... والألم والحسرات وإتباع الزفرات الزفرات...

أمارة الخضوع والخشوع.. على باب الملك جل في علاه..

وتأمل الطفل الصغير إذا رغب في طلب بكى حتى يحصل عليه...

أفلا تبكي... بين يدي ربك جل وعز... إن رغبت في التوبة والعطاء...!!!

أفلا تنطرح على الأعتاب... إن أردت ولوج الباب...!!!

أفلا تطرق باب التوبة، والاستعتاب...!!!

أفلا تخط بمداد الدموع توبة صادقة... وأوبةً ناصحة... وعودًا حميدًا... لتعيش عيشًا سعيدًا!!!

إذا فردِّد... ردد أيها التائب..." رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ" [آل عمران: 193، 194].


ردد أيها التائب... «اللهم إني استغفرك وأتوب إليك».

ردد أيها التائب...

«أتوب إليك يا رحمن مما

جنت نفسي فقد عظمت ذنوبي...»


وأوقد شمعةً بدمعة...

واجعل من كل عبرة... عبرة...

وعد إلى رحاب الرضا... إلى شواطئ المغفرة... إلى دنيا السعادة.. وسعادة الدنيا... عُدْ... عُدْ... عُدْ...[










وبعد أخى الحبيب فلنا وقفات وتنبيهات مهمة فى التوبة






ولتعلم أيها الحبيب أنهُ ثمة تنبيهات ومسائل قد تكون قبل التوبة أو في أثنائها أو بعدها فيجب الحذر منها وهي كالتالي :


1- فلربما وقف الشيطان بطريق توبتك مصوراً لك ذلك الكم الهائل من المعاصي التي اقترفتها ليثقل بها خُطاك عن الطريق المستقيم الذي حث الله عليه في كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولئن أطعته فذلك الغبن والخسارة حقاً ، فإياك وأن تتبع خطاه ، فلم يُعرف عنه قط ولن يعرف أنه ناصح لك طرفة عين .

واعلم أنه مهما كانت الذنوب كبيره فلن تكون أكبر من رحمة الله تعالى قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : " فلا يحل لأحد أن يقنط من رحمة الله ولا أن يُقنّط الناس من رحمته ؛لذا قال بعض السلف: وإن الفقيه كل الفقه الذي لا يؤيس الناس من رحمة الله ولا يجرؤهم على معاصي الله"
.
واسمع نداءه لك – وهو الغني عنك، وأنت الذي لا ينفك فقرك إليه لحظة من اللحظات – في الحديث القدسي حيث يقول: (( يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا أبالي ، يا ابن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة ))

فبادر أُخيَّ ولا تتردد ما دمت في زمن الإنظار وسارع قبل فوات الأوان ولأعمار فالعمر منهدم والدهر منصرم.


قدم لنفسك توبةً مرجوةً قبل الممات وقبل حبس الألسنِ


2- احذر كل الحذر من التسويف والتأجيل في التوبة بحجة الخوف من الانتكاسة أو أن يستهزء بك أو أن يُتكلم فيك أو إن تتغير نظرة الأقارب لك أو غير ذلك من الحجج الواهية وهذا من الأمور العجيبة والمخذله التي يعتقدها بعض الشباب ، فهو إذا أراد أن يعصي أو يذنب أذنب مباشرة ، أما إذا أراد أن يتوب فإنه يسوف ويؤجل ، وهذا لا شك أنه من تلبيس إبليس على هذا الشاب ؛ ولو قيل له أنه ستموت بعد لحظات ليبادر إلى التوبة مباشره والرجوع إلى الله بأسرع وقت .

قال أبو بكر الواسطي - رحمه الله - : "التأني في كل شيء حسن إلا في ثلاث خصال : عند وقت الصلاة ، وعند دفن الميت , والتوبة عند المعصية " .

فلا ينبغي لمسلم أن يؤجل في التوبة لأن الأعمار بيد الله، ولأن القلوب أيضا بيد الله، ولا ينبغي أيضا أن يغتر العبد بحلم الله عليه أو بنعم الله عليه إن كان غير مطيع لله؛ لأنها ليست دليل رضا الله عليه، بل قد تكون دليل سوء مآله وعاقبته والعياذ بالله .

فيا من يذنب ولا يتوب كم قد كُتِبَتْ عليك من الذنوب ؟ فخَلِّ الأمل الكذوب، فرب شروق بلا غروب !!




3- يكثر السؤال عن تحديث النفس بالمعصية والتي يظن البعض أحياناً أنها تنقص التوبة أو أنها تبطلها أو أنه لم يتب أصلاً أو يتهم نفسه بنفاق وقد يكون هذا هاجس عند الكثير من الشباب ؛وهو في الحقيقة لا يضر إذا دافعه الشاب بل هو أمر طبيعي وجبلي وقد يقع لأي إنسان بل أنه وقع لبعض الصحابة رضى الله عنهم وعندما سألوا النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إن الله تجاوز لأمتي عمَّا حدَّثت به أنفسها ما لم تتكلم به أو تعمل " وإنما يضر استدعاؤه ومحادثته ، فالخواطر كالمار على الطريق إن تركتها مرّت وانصرفت عنك ، وإن استدعيتها سحرتك بحديثها وغرورها ،ويقول ابن القيم – رحمه الله - : " قاعدة في ذكر طريق يوصل إلى الاستقامة...ومنها:

حراسة الخواطر وحفظها والحذر من إهمالها والاسترسال معها فإن أصل الفساد كله من قبلها يجيء ؛ لأنها هي بذر الشيطان ، والنفس في أرض القلب ، فإذا تمكن بذرها تعاهدها الشيطان بسقيه مرة بعد أخرى حتى تصير إرادات ،ثم يسقيها بسقيه حتى تكون عزائم ، ثم لا يزال بها حتى تثمر الأعمال ، ولا ريب أن دفع الخواطر أيسر من دفع الإرادات والعزائم ؛

فإن قلت فما الطريق إلى حفظ الخواطر ؟ قلت أسباب عدة :

أولا: العلم الجازم باطلاع الرب سبحانه ونظره إلى قلبك وعلمه بتفصيل خواطرك .

ثــانـياً: حياؤك منه .

ثــالـثاً: إجلالك له أن يرى مثل تلك الخواطر في بيته الذي خلق لمعرفته .

رابعـاً: خوفك منه أن تسقط من عينه بتلك الخواطر .

خامساً: إيثارك له أن تساكن قلبك غير محبته .

سادساً: خشيتك أن تتولد تلك الخواطر ،ويستعر شرارها ، فتأكل ما في القلب من الإيمان ومحبة الله فتذهب به جملة وأنت لا تشعر .

سابعاً: أن تعلم أن تلك الخواطر بمنزلة الحب الذي يلقى للطائر ليصاد به ،فاعلم أن كل خاطر منها فهو حبة في فخ منصوب لصيدك وأنت لا تشعر .

ثامناًً: أن تعلم أن تلك الخواطر الرديئة لا تجتمع هي وخواطر الإيمان ودواعي المحبة والإنابة أصلاً بل هي ضدها من كل وجه ، وما اجتمعتا في قلب إلا وغلب أحدهما صاحبه ، وأخرجه واستوطن مكانه ، فما الظن بقلب غلبت خواطر النفس والشيطان فيه خواطر الإيمان والمعرفة والمحبة فأخرجتها واستوطنت مكانها لكن لو كان للقلب حياة لشعر بألم ذلك وأحس بمصابه " .

فا حذر وستعن بالله على دفع وساوس الشيطان ولا تسلم خاطرتك له فتعصي ربك قال تعالى :{ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ } .







 
 توقيع : الماهر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 06:58 AM   #2


قصائد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 54310
 تاريخ التسجيل :  Dec 2009
 أخر زيارة : 05-26-2014 (06:10 AM)
 المشاركات : 24,585 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




مـــــآهر
جزاك الله الجنه اخوي وجزى والدينك
وجعلها في موازين حسناتك

لا عدمناك ويعطيك العافيه
تقديري واحترامي

دمت كالماااااء:
قصــــائد


 
 توقيع : قصائد

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 07:07 AM   #3
الاوفياء


صمت القلب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 7998
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 أخر زيارة : 05-03-2010 (02:09 AM)
 المشاركات : 9,170 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جزاك الله خير


 
 توقيع : صمت القلب

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 09:24 AM   #4


الجُــــوريے غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 44464
 تاريخ التسجيل :  Oct 2009
 أخر زيارة : 02-07-2017 (03:20 PM)
 المشاركات : 19,863 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



جَزاكَ اللهُ كُل خَيرَ
ورَفعً اللهٌ قٍدًركً وَرزًقكً مِنً خًيرٍ الّدنُياَ وَالاّخِرةً ...
أَسأَل اللهُ اًن يًنفًعناً واٍياًكٌمَ بٍٍمًا َكَتَبً
وَيرًزٌقَنَااَلجنَّةَ


 
 توقيع : الجُــــوريے

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 10:38 AM   #5


*تـבـكمنيے قنآعآتيے* غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 14816
 تاريخ التسجيل :  Nov 2008
 أخر زيارة : 05-14-2014 (10:42 AM)
 المشاركات : 26,949 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Darkgray
افتراضي



جَزَآكَ اَلَمَوَ لَــَىَ خيَرَ وَجَعَلَهَ في ميزان حَسَنَآتَكَ..
وَادَخَلَنَآآآ وَآيِآَكَ جَنَــــآآت َاَلَخَلَدَ يَآآرَبَ..
دَمَـــــــــــــــــــــــت بَخـــــــــــــــــيَرَ..


 
 توقيع : *تـבـكمنيے قنآعآتيے*

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 01:38 PM   #6
M5znUpload


شيهانه ذوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 37560
 تاريخ التسجيل :  Aug 2009
 أخر زيارة : 09-13-2017 (02:09 PM)
 المشاركات : 121,043 [ + ]
 التقييم :  120642
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



يعطيك العافيه ..}

وتسلم { ايدكـ ~..

وبـ ~ انتظار{ جديدكـ ..


مودتي لكـ ..


 
 توقيع : شيهانه ذوق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 02:15 PM   #7
M5znUpload


حلا الشوق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 45040
 تاريخ التسجيل :  Oct 2009
 أخر زيارة : 08-03-2017 (02:56 AM)
 المشاركات : 122,310 [ + ]
 التقييم :  653752
لوني المفضل : Slategray
افتراضي



جزاك ربي الف خير
على
روعة طرحك الايماني
وجعله في ميزان حسناتك
ودي لروحك الطيبه
حــــــلاالشوق



 
 توقيع : حلا الشوق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-21-2010, 02:46 PM   #8


ملآ ئكية آلنبض غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 31657
 تاريخ التسجيل :  Jul 2009
 أخر زيارة : 12-29-2011 (01:52 PM)
 المشاركات : 23,824 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي





جزآك ربي خير آلجزآء
وجعل مآطرحته بميزآن حسنآتك
دمت فِ حفظه..


 
 توقيع : ملآ ئكية آلنبض

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
لبوة, التوبة, ـــــور, ومعنى, نـــــ, طريق

جديد منتدى ليالي الأسلامي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طريق التوبة ...نور أسلوبي ذبح غيري ليالي الأسلامي 12 03-12-2013 07:17 PM
عوائق في طريق التوبة شـــــــهــــــد ليالي الأسلامي 16 12-18-2012 03:04 AM
سلة1 - أتوب وأعود man's pride ليالي الأسلامي 24 12-08-2012 11:53 AM
إضاءات في طريق التوبة حنآيآ الروح ليالي الأسلامي 16 11-24-2012 05:48 AM
ما وظيفة برنامج kies air ومعنى اشاهد صوري عند طريق wi-fi RSS2 ركن أخبار المواقع والمنتديات العربية والأجنبية 0 10-16-2011 08:30 PM


الساعة الآن 02:36 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات ليالي الشوق