للتسجيل اضغط هـنـا

أنظم لمتآبعينا بتويتر ...

آو أنظم لمعجبينا في الفيس بوك ...
قديم 06-13-2013, 10:50 PM   #1

الصورة الرمزية عيون الماس

 
الحالـہ:عيون الماس غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Feb 2013
آخ’َـر آطلآلـہ: اليوم (01:41 AM)
مُشآركاتيّ: 7,185 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 63708
مستوى الـتقـَـيـَم: عيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond reputeعيون الماس has a reputation beyond repute
وسام مميز القسم الاسلامي

وسام

وسام

وسام مميز قسم المكياج

 
خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه




الْحَمْدُ للهِ الْعَلِيمِ الْحَكِيمِ؛ {يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ} [الحج: 75]،نَحْمَدُهُ عَلَى مَا هَدَانَا؛ فَلَوْلَاهُ مَا اهْتَدَيْنَا، وَنَشْكُرُهُ عَلَى مَا أَعْطَانَا؛ فَكُلُّ خَيْرٍ هُوَ مَانِحُهُ؛ {وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ} [النَّحْلِ: 53]وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ؛ ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ، وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ وَأَتْبَاعِهِ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ.

أَمَّا بَعْدُ: مِنْ تَوْفِيقِ اللهِ تَعَالَى لِلْعَبْدِ أَنْ يُرْزَقَ إِخْوَانَ صِدْقٍ يَبْذُلُونَ النُّصْحَ لَهُ، وَيُخْلِصُونَ فِي مُعَامَلَتِهِ، فَيَأْنَسُ بِهِمْ فِي رَخَائِهِ، وَيُعِينُونَه فِي شِدَّتِهِ، وَيَقِفُونَ مَعَهُ فِي مِحْنَتِهِ، فَلَا يَجِدُ وَحْشَةً بِهِمْ، وَلَا يَذُوقُ خِيَانَةً مِنْهُمْ، وَكُلَّمَا عَلَتْ مَنْزِلَةُ الْإِنْسَانِ، وَعَظُمَتْ مُهِمَّتُهُ، وَكَبُرَتْ وَظِيفَتُهُ؛ كَانَ أَشَدَّ حَاجَةً إِلَى الصَّادِقِينَ النَّاصِحِينَ الْمُخْلِصِينَ.

وَالرِّسَالَةُ أَعْظَمُ مُهِمَّةٍ، وَتَبْلِيغُهَا أَعْلَى وَظِيفَةٍ؛ لِأَنَّهَا مِنَ اللهِ -تَعَالَى- إِلَى الْبَشَرِ، يَحْمِلُهَا إِلَيْهِمْ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، وَلِلرُّسُلِ أَصْفِيَاءُ يَصْطَفُونَهُمْ، وَأَصْحَابٌ يُشَارِكُونَهُمْ بَلَاغَهُمْ، وَيُضَحُّونَ بِكُلِّ غَالٍ فِي سَبِيلِ دَعْوَتِهِمْ، وَكَمَا فِي الرِّسَالَةِ اصْطِفَاءٌ، فَفِي أَصْحَابِ الرُّسُلِ اصْطِفَاءٌ، وَكَمَا فُضِّلَ الرُّسُلُ عَلَى سَائِرِ الْبَشَرِ فُضِّلَ أَصْحَابُهُمْ عَلَى سَائِرِ الْأَصْحَابِ؛قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-: "إِنَّ اللهَ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ؛ فَوَجَدَ قَلْبَ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ، فَاصْطَفَاهُ لِنَفْسِهِ، فَابْتَعَثَهُ بِرِسَالَتِهِ، ثُمَّ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ بَعْدَ قَلْبِ مُحَمَّدٍ، فَوَجَدَ قُلُوبَ أَصْحَابِهِ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَادِ؛ فَجَعَلَهُمْ وُزَرَاءَ نَبِيِّهِ، يُقَاتِلُونَ عَلَى دِينِهِ"؛ رَوَاهُ أَحْمَدُ بِسَنَدٍ حَسَنٍ.

وَلَا يُنْكِرُ هَذِهِ الْمُقَدِّمَةَ الْمَعْقُولَةَ فِي الِاصْطِفَاءِ إِلَّا مَنِ انْحَرَفَ عَنِ الْجَادَّةِ، بِسَبَبِ الْجَهْلِ أَوِ الْهَوَى، فَظَنَّ أَنَّ أَصْحَابَ الرُّسُلِ لَا يَكُونُونَ خِيَارَ الْأُمَمِ، وَجَعَلَهُمْ مِنْ شِرَارِ النَّاسِ، أُولَئِكَ قَوْمٌ مَا عَظَّمُوا اللهَ تَعَالَى وَلَا وَقَّرُوا رُسُلَهُ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ، وَلَمْ يَعْرِفُوا أَقْدَارَ النَّاسِ، فَظَنُّوا أَنَّ اللهَ -تَعَالَى- يَخْذُلُ أَنْبِيَاءَهُ، فَيَخْتَارُ لَهُمْ خَوَنَةً كَذَّابِينَ مُنَافِقِينَ، وَبِئْسَ مَا ظَنُّوا، وَظَنُّوا أَنَّ الرُّسُلَ جَهَلَةٌ مُغَفَّلُونَ حَظِيَ بِالْقُرْبِ مِنْهُمْ، وَالزُّلْفَى لَدَيْهِمْ مَنْ لَا يَسْتَحِقُّونَ، وَزَعَمُوا أَنَّ خِيَارَ النَّاسِ بَعْدَ الرُّسُلِ هُمْ شِرَارُ النَّاسِ، فَتَوْقِيرُ الصَّحَابَةِ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- فِيهِ تَعْظِيمٌ للهِ -تَعَالَى- وَتَعْظِيمُهُ -جَلَّ وَعَلَا- حَقٌّ عَلَى الْخَلْقِ، وَتَوْقِيرٌ لِلنَّبِيِّ -عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ، وَتَوْقِيرُهُ حَقٌّ عَلَى أُمَّتِهِ، وَمَنْ لَمْ يُوَقِّرِ الصَّحَابَةَ؛ فَقَدْ بَخَسَ النَّبِيَّ -عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ- حَقَّهُ.

لَقَدْ عَلِمَ اللهُ -تَعَالَى- مِقْدَارَ الصَّحَابَةِ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- فَحَبَاهُمْ مَنَازِلَهُمُ اللَّائِقَةَ بِهِمْ، وَنَظَرَ فِي قُلُوبِهِمْ؛ فَعَلِمَ صَلَاحَهَا وَصِدْقَهَا وَإِخْلَاصَهَا وَطَهَارَتَهَا، فَاخْتَصَّهُمْ بِأَفْضَلِ رُسُلِهِ، وَجَعَلَهُمْ أَصْحَابَهُ وَأَنْصَارَهُ، وَحَمَلَةَ دِينِهِ، وَمُبَلِّغِي شَرِيعَتِهِ، وَأَوَّلَ غَرْسٍ لِلْإِيمَانِ فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ؛ فَكُلُّ أَنْوَارِ الْوَحْيِ الَّتِي نَهْتَدِي بِهَا إِنَّمَا جَاءَتْ مِنْهُمْ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- حَمَلُوهَا وَبَلَّغُوهَا، وَتَحَمَّلُوا الْمَكَارِهَ فِي تَبْلِيغِهَا، وَهَجَرُوا الرَّاحَةَ لِأَجْلِنَا، وَلَوْلَاهُمْ لَمَا عَرَفْنَا اللهَ -تَعَالَى- حَقَّ الْمَعْرِفَةِ، وَلَوْلَاهُمْ لَمَا عَرَفْنَا نَبِيَّنَا وَدِينَنَا، وَلَوْلَاهُمْ لَمَا عَبَدْنَا اللهَ تَعَالَى عَلَى بَصِيرَةٍ.

خَاطَبَهُمُ اللهُ -تَعَالَى- فَبَيَّنَ امْتِلَاءَ قُلُوبِهِمْ بِالْإِيمَانِ وَكَرَاهِيَّتَهَا لِلْعِصْيَانِ، وَأَنَّهُمْ عَلَى طَرِيقِ الرُّشْدِ سَائِرُونَ حَتَّى لَقُوا اللهَ -تَعَالَى-: {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ} [الْحُجُرَاتِ: 7].وَلَيْسَتِ الشَّهَادَةُ بِالْإِيمَانِ فَحَسْبُ، بَلْ أَكَّدَهُ بِالْإِيمَانِ الْحَقِّ؛ {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا} [الأنفال: 74]؛ أَيْ: مُحَقِّقُونَ لِإِيمَانِهِمْ بِأَنْ عَضَدُوهُ بِالْهِجْرَةِ مِنْ دَارِ الْكُفْرِ، وَإِخْوَانُهُمْ آوَوْهُمْ وَنَصَرُوهُمْ،وَأَوَّلُ مَنْ دَخَلَ فِي هَذِهِ الْآيَةِ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ هُمُ الصَّحَابَةُ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ.

وَبَيَّنَ -سُبْحَانَهُ- أَنَّهُمْ خَيْرُ النَّاسِ؛ {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آلِ عِمْرَانَ: 110]،وَكَانُوا هُمُ الْمُخَاطَبِينَ بِهَذِهِ الْخَيْرِيَّةِ، فَهُمْ أَوْلَى النَّاسِ بِهَا.

وَنَفَى اللهُ -تَعَالَى- عَنْهُمُ الْكُفْرَ وَاسْتَبْعَدَهُ مِنْهُمْ، وَلَمْ يَسْتَبْعِدْهُ مِنْ أَحَدٍ غَيْرِهِمْ، سِوَى الرُّسُلِ -عَلَيْهِمُ السَّلَامُ، فَقَالَ -سُبْحَانَهُ-: {وَكَيْفَ تَكْفُرُونَ وَأَنْتُمْ تُتْلَى عَلَيْكُمْ آيَاتُ اللَّهِ وَفِيكُمْ رَسُولُهُ} [آلِ عِمْرَانَ: 101]،فَسُحْقًا لِمَنْ كَفَّرَهُمْ أَوْ فَسَّقَهُمْ أَوْ طَعَنَ فِيهِمْ بَعْدَ هَذِهِ الْآيَةِ.

لَقَدْ عَلِمَ -سُبْحَانَهُ- مَا فِيهِ قُلُوبُهُمْ مِنَ الْإِيمَانِ وَالْيَقِينِ؛ فَأَثَابَهُمْ عَلَيْهِ، وَلَا يَعْلَمُ مَكْنُونَ الْقُلُوبِ إِلَّا هُوَ سُبْحَانَهُ؛ {فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ} [الْفَتْحِ: 18]، وَبِسَكِينَةِ اللهِ -تَعَالَى- ازْدَادُوا إِيمَانًا وَيَقِينًا؛ {هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ} [الْفَتْحِ: 4]،وَكَانُوا هُمُ الْمُؤْمِنِينَ الْمُخْبَرَ عَنْهُمْ فِي هَذِهِ الْآيَةِ الَّتِي كَانَتْ فِي غَزْوَةِ الْحُدَيْبِيَةِ.

وَأَخْبَرَ -سُبْحَانَهُ- بِاسْتِجَابَتِهِمْ لِأَمْرِهِ حَتَّى فِي الشَّدَائِدِ الَّتِي تَمِيدُ بِالْقُلُوبِ؛ {الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ} [آلِ عِمْرَانَ: 172]، وَأَخْبَرَ عَنْ زِيَادَةِ إِيمَانِهِمْ بِهَذَا الثَّبَاتِ؛ {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آلِ عِمْرَانَ: 173].

لَقَدْ بَيَّنَ -سُبْحَانَهُ- أَنَّهُمْ أَنْصَارُ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- حِينَ قَلَّ النَّصِيرُ، وَأَنَّهُمْ رُكْنُهُ وَسَنَدُهُ حِينَ تَخَلَّى الْقَرِيبُ، وَأَنَّهُمْ حُمَاتُهُ حِينَ تَسَلَّطَ الْعَدُوُّ؛ {هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ} [الْأَنْفَالِ: 62]، وَقَالَ -سُبْحَانَهُ- فِي وَصْفِهِمْ: {يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ} [الْحَشْرِ: 8]،فَأَثْبَتَ -سُبْحَانَهُ- صِدْقَهُمْ مَعَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَنُصْرَتَهُمْ لَهُ.

وَأَثْبَتَ -سُبْحَانَهُ- لَهُمُ التَّقْوَى وَالْفَوْزَ وَالْفَلَاحَ وَالثَّبَاتَ، فَفِي التَّقْوَى: {وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا} [الْفَتْحِ: 26]،وَفِي الْفَوْزِ: {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ} [التَّوْبَةِ: 20]،وَفِي الْفَلَاحِ: {لَكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ جَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ وَأُولَئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [التَّوْبَةِ: 88]، وَفِي تَصْدِيقِهِمْ لِلرَّسُولِ فِي أَشَدِّ السَّاعَاتِ وَثَبَاتِهِمْ عَلَى الدِّينِ: {وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلَّا إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا (22) مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا} [الْأَحْزَابِ:22، 23 ].

وَقَوْمٌ هَذَا شَأْنُهُمْ، وَتِلْكَ أَوْصَافُهُمْ، وَهَذِهِ أَفْعَالُهُمْ، فَلَا بُدَّ أَنْ يَحْظَوْا بِرِضْوَانِ اللهِ تَعَالَى؛ {وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [التَّوْبَةِ: 100]، وَفِي آيَةٍ أُخْرَى: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ} [الْفَتْحِ: 18].

وَعَشَرَاتُ الْآيَاتِ، بَلْ مِئَاتُ الْآيَاتِ فِي تَزْكِيَةِ الصَّحَابَةِ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- وَالْقَاعِدَةُ: أَنَّ كُلَّ وَصْفٍ فِي الْقُرْآنِ مُدِحَ بِهِ الْمُؤْمِنُونَ فَالصَّحَابَةُ أَوْلَى بِهِ، وَكُلُّ صِفَاتٍ أَثْنَى اللهُ -تَعَالَى- عَلَى مَنْ اتَصَفَ بِهَا من الْمُؤْمِنِينَ، فَالصَّحَابَةُ هُمْ أَوَّلُ مَنِ اتَّصَفَ بِهَا، وَكُلُّ فِعْلٍ مَدَحَ اللهُ -تَعَالَى- فَاعِلَهُ مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ، فَالصَّحَابَةُ أَوَّلُ مَنْ فَعَلَهُ، فَهُمْ أَوْلَى بِالْمَدْحِ وَالثَّنَاءِ مِمَّنْ بَعْدَهُمْ.

وَكَانَ حَقِيقًا فِيهِمْ قَوْلُ النَّبِيِّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «لاَ تَسُبُّوا أَصْحَابِي، فَلَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا مَا بَلَغَ مُدَّ أَحَدِهِمْ وَلاَ نَصِيفَهُ»؛ رَوَاهُ الشَّيْخَانِ، فَمَهْمَا أَنْفَقَ الْمُنْفِقُونَ مِنْ قَنَاطِيرِ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ فِي سُبُلِ الْخَيْرِ، فَلَنْ يَبْلُغُوا نَفَقَةَ صَحَابِيٍّ وَاحِدٍ أَنْفَقَ مُدَّ طَعَامٍ أَوْ نِصْفَ مُدٍّ، وَالْمُدُّ: ثَلَاثُ حَثَيَاتٍ بِالْيَدَيْنِ، فَيَا لَعَظِيمِ فَضْلِهِمْ عِنْدَ اللهِ -تَعَالَى- وَعِنْدَ رَسُولِهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَبُعْدًا لِمَنْ طَعَنَ فِيهِمْ، أَوْ أَزْرَى بِهِمْ، أَوْ حَطَّ مِنْ قَدْرِهِمْ، أَوْ وَضَعَ مَكَانَتَهُمْ، فَهُوَ الْوَضِيعُ وَلَا كَرَامَةَ.

وَالصَّحَابَةُ أَمَانُ الْأُمَّةِ مِنَ الْبِدَعِ وَالضَّلَالِ وَالْأَهْوَاءِ، وَظُهُورِ أَهْلِ النِّفَاقِ، وَعُلُوِّ أَهْلِ الْكُفْرِ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ؛ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ: «أَصْحَابِي أَمَنَةٌ لِأُمَّتِي، فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِي أَتَى أُمَّتِي مَا يُوعَدُونَ»؛ رَوَاهُ مُسْلِمٌ.

وَوَقَعَ ذَلِكَ، فَإِنَّ الْفِتَنَ عَظُمَتْ وَاسْتَشْرَتْ بَعْدَ مَوْتِ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ، وَظَهَرَتِ الْبِدَعُ وَفَشَتْ، وَنَجَمَ النِّفَاقُ وَانْتَشَرَ، وَتَسَلَّطَ الْكُفَّارُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ، وَقَدْ كَانُوا أَذِلَّةً فِي عَهْدِ الصَّحَابَةِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ؛ فَعِزُّ الْأُمَّةِ فِي خِلَافَةِ الصَّحَابَةِ لَيْسَ كَعِزِّهَا فِي خِلَافَةِ غَيْرِهِمْ، وَاجْتِمَاعُهَا فِي وَقْتِهِمْ لَيْسَ كَاجْتِمَاعِهَا بَعْدَهُمْ، وَدِيَانَتُهَا فِي قَرْنِهِمْ لَيْسَتْ كَدِيَانَتِهَا فِي الْقُرُونِ الَّتِي تَلَتْهُمْ، وَقَدْ قَالَ الْمَعْصُومُ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: «خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ»، جَعَلَنَا اللهُ -تَعَالَى- مِنْ أَحْبَابِهِمْ وَأَوْلِيَائِهِمْ، وَحَشَرَنَا فِي زُمْرَتِهِمْ، وَكَبَتَ أَعْدَاءَهُمْ، إِنَّهُ سَمِيعٌ مُجِيبٌ.

أَقُولُ قَوْلِي هَذَا...


الْخُطْبَةُ الثَّانِيَةُ

أَيُّهَا الْمُسْلِمُونَ: يَكْفِي أَصْحَابَ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- شَرَفًا أَنَّهُمْ مَذْكُورُونَ فِي الْكُتُبِ الْمُنَزَّلَةِ عَلَى الرُّسُلِ، فَذُكِرُوا فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ بِأَجَلِّ وَصْفٍ، وَأَرْفَعِ ذِكْرٍ، ذُكِرُوا فِي آخِرِ سُورَةِ الْفَتْحِ، وَهُمْ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- أَهْلُ الْفَتْحِ؛ إِذْ فَتَحَ اللهُ -تَعَالَى- بِهِمْ قُلُوبَ الْخَلْقِ لِلْإِيمَانِ وَالْهُدَى، وَفَتَحَ بِهِمُ الْأَمْصَارَ وَالْبُلْدَانَ فَحُكِمَتْ بِشَرِيعَةِ اللهِ -تَعَالَى-:{مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} [الْفَتْحِ: 29]، لَقَدْ مُثِّلُوا فِي الْإِنْجِيلِ بِالزَّرْعِ الْمُنْتَشِرِ الْقَوِيِّ، وَتَأَمَّلُوا نَفْعَ الزَّرْعِ لِلْأَرْضِ وَلِلْحَيَوَانِ وَلِلْبَشَرِ تَعْرِفُوا نَفْعَ الصَّحَابَةِ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- لِلْأَرْضِ وَمَنْ عَلَيْهَا.

لَقَدْ وَقَعَ فِي الصَّحَابَةِ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- طَائِفَتَانِ مِنَ النَّاسِ:

أَمَّا الطَّائِفَةُ الْأُولَى فَالْفِرَقُ الْبَاطِنِيَّةُ الَّتِي أَسَّسَهَا الْيَهُودُ وَالْفُرْسُ حِينَ قَوَّضَ الصَّحَابَةُ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ- مَشْرُوعَاتِهِمْ فِي التَّسَلُّطِ عَلَى الْبَشَرِ وَاسْتِعْبَادِهِمْ، وَتَعْبِيدِهِمْ لِغَيْرِ اللهِ تَعَالَى، فَغَلَتْ مَرَاجِلُهُمْ بِالْأَحْقَادِ، فَاتَّهَمُوا الصَّحَابَةَ بِالْكَذِبِ وَالْخِيَانَةِ وَالرِّدَّةِ وَالنِّفَاقِ، وَهُمْ أَوْلَى بِهَذِهِ الْأَوْصَافِ، وَوَرِثَهَا مَنْ بَعْدَهُمْ إِلَى يَوْمِنَا هَذَا فَكَانُوا أَعْدَاءً لِأَوْلِيَاءِ الصَّحَابَةِ مِنْ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ.

وَأَمَّا الطَّائِفَةُ الثَّانِيَةُ فَتَلَامِذَةُ الْمُسْتَشْرِقِينَ، وَذُيُولُ الْغَرْبِيِّينَ، مِمَّنْ بَهَرَتْهُمُ الْحَضَارَةُ الْغَرْبِيَّةُ فَبَذَلُوا لَهَا دِينَهُمْ وَكَرَامَتَهُمْ وَمُرُوءَتَهُمْ، وَكَانُوا كَالنَّعْلِ لِلْغَرْبِيِّينَ، يُحَاكِمُونَ الصَّحَابَةَ وَمَا أَقَامُوهُ مِنْ حُكْمِ الشَّرِيعَةِ إِلَى شَرَائِعِ الطَّاغُوتِ الْغَرْبِيَّةِ، وَيَتَّهِمُونَهُمْ بِالْجَهْلِ، وَضِيقِ الْعَطَنِ، وَقِصَرِ النَّظَرِ.

أَلَا قَاتَلَ اللهُ الْجَهْلَ وَأَهْلَهُ، حِينَ يَظُنُّ الْجَاهِلُ أَنَّهُ أَصْبَحَ عَلِيمًا، فَلَا يَعْلَمُ أَنَّ أَعْظَمَ الْعِلْمِ الْعِلْمُ بِاللهِ تَعَالَى، وَلَوِ اجْتَمَعَ الْبَشَرُ كُلُّهُمْ مِنْ بَعْدِ الصَّحَابَةِ إِلَى يَوْمِنَا هَذَا، بَلْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ، وَجُمِعَتْ عُلُومُهُمْ بِاللهِ تَعَالَى، لَمَا بَلَغَتْ مِعْشَارَ عِلْمِ الصَّحَابَةِ بِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.

وَمَا عُلُومُ الْبَشَرِ الدُّنْيَوِيَّةُ الَّتِي بَهَرَتِ الْجَهَلَةَ مِنْ أَذْنَابِ الْغَرْبِيِّينَ إِلَّا جُزْءٌ يَسِيرٌ مِنْ عِلْمِ اللهِ -تَعَالَى-: {وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} [الْإِسْرَاءِ: 85]،وَهِيَ مِنْ تَعْلِيمِ اللهِ -تَعَالَى- لَهُمْ؛ {فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ} [الْبَقَرَةِ: 239]،فَمَنْ حَازَ الْعِلْمَ بِاللهِ -تَعَالَى- حَازَ رَأْسَ الْعِلْمِ وَأَسَاسَهُ وَأَشْرَفَهُ وَأَفْضَلَهُ، وَكَانَتْ كُلُّ الْعُلُومِ الْأُخْرَى تَحْتَهُ وَدُونَهُ وَأَقَلَّ مِنْهُ، وَعِلْمُ الصَّحَابَةِ بِاللهِ -تَعَالَى- لَا يُدَانِيهِ عِلْمُ غَيْرِهِمْ بِهِ سِوَى عِلْمِ الرُّسُلِ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ؛ قَالَ الْإِمَامُ أَحْمَدُ -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى-: "فَأَدْنَاهُمْ صُحْبَةً هُوَ أَفْضَلُ مِنَ الْقَرْنِ الَّذِينَ لَمْ يَرَوْهُ وَلَوْ لَقُوا اللهَ بِجَمِيعِ الْأَعْمَالِ"




الموضوع الأصلي: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه الكاتب: عيون الماس المصدر:

كلمات البحث

ليالي الشوق الرسمي ، منتديات ليالي الشوق ، شبكة ليالي الشوق الرسمية ، ليالي ، منتديات ليالي الشوق ، منتديات ليالي الشوق ، منتديات ليالي الشوق الرسمي ، منتديات المواطن السعودي ، السعودية ، الوطن ، المملكة ، المواطن ، الحرمين ، الرياض ، مواطنين ، سعودين ، القانون السعودي ، التعليم في السعودية ، الطب في السعودية ، الخليج ، منتديات خليجية ، منتديات سعودية ، مواضيع اسلامية ، قران كريم ، اناشيد اسلامية ، مرئيات اسلامية ،مواضيع عامه ، نقاش ، حوار ، ملتقى بنات ، تجمع بنات ، اخبار سريعه ، الشعر العربي ، الشعر الفصيح ، قصائد , شعر مرئي , شعر مسموع ، خواطر ، عذب الكلام , مدونات , رسائل حب , رسائل عاطفيه , خواطر حب , خواطر حزينة , خواطر رومانسية , خواطر قصيرة , قصص ، روايات ، تحميل روايات ، قصص حب , قصص قصيرة ، تعليم ، تعليم لغات ، رياضه عربية , خاص بالمرأه ، أدوات تجميل ، اكسسورات ، صالون المرأة , مكياج , اناقه , جمال , أزياء , تسريحة شعر , معارض ازياء , ازياء مشاهير , ازياء مصممين , فساتين سهرات , فستان سهره , ملابس نسائية , العناية بالبشرة , تبييض البشره , أناقتك ، جاذبيتك , نصائح وإرشادات طبية ، ريجيم ، حميات ، الغذاء الطبيعي ، الطب البديل ، الطب النبوي ، مطبخ , غذاء , صحة , رجيم , تخسيس , المطبخ السعودي , المطبخ الخليجي , المطبخ العربي , المطبخ الايطالي ، أعشاب طبيه ، برامج ، برامج كامله ، برامج نادرة ، برامج حمايه ، كاركات برامج ، الماسنجر , ماسنجريات , المسنجر , ماسنجر8 , صور ماسنجر , ماسنجر لايف , ماسنجر الهوتميل , ايميل , صور مسنجر , توبيكات ، ثيمات الجوال ، نغمات الجوال ، فديو كليب للجوال ، خلفيات للجوال ، برامج الجوال ، العاب الجوال ، خلفيات للجوال ، العاب الكترونية , العاب اون لاين , العاب الفيديو ,ألعاب بي سي , العاب كمبيوتر كفي , لعبة , العاب الفلاش , العاب الفلاش , انمي 2011 ، دروس فوتوشوب ، تعلم الفوتوشوب ، دروس فوتشوب ، باترن ، ستايلات ، خطوط ، صور ، صور عالية الجوده ، صور تصميم ، صور غريبة ، بلاك بيري ، برامج بلاك بيري ، ثيمات بلاك بيري ، العاب بلاك بيري ، ايفون ، برامج ايفون ، ثيمات اي فون ، العاب اي فون ، رسائل ، رسائل MMS ، وسائط ، سياحة ، سفر ، فنادق ، مدن ، دول ، العالم ، ديكورات ، مفروشات ، غرف نوم ، مجالس ، وضائف ، فرص عمل





o'fm hg[lui p,g ju/dl r]v hgwphfi hg]lui



 
التوقيع :


رد مع اقتباس
إعلانات google
قديم 06-13-2013, 11:29 PM   #2

الصورة الرمزية Layalina

 
الحالـہ:Layalina غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Mar 2013
آخ’َـر آطلآلـہ: 02-20-2014 (05:01 AM)
مُشآركاتيّ: 12,088 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 44153
مستوى الـتقـَـيـَم: Layalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond reputeLayalina has a reputation beyond repute
 
افتراضي رد: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه




 
التوقيع :


رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 03:19 AM   #3
ĉUŤє gĭЯŁ

الصورة الرمزية ĉUŤє gĭЯŁ

 
الحالـہ:ĉUŤє gĭЯŁ غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Jun 2012
مَكَانِي: آين مآتكون ,, آكون
آخ’َـر آطلآلـہ: 04-03-2014 (12:19 PM)
مُشآركاتيّ: 34,140 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 13308
مستوى الـتقـَـيـَم: ĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond reputeĉUŤє gĭЯŁ has a reputation beyond repute
 
افتراضي رد: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه


سنآبل شكري لكَ ع هذآ الطرحَ آلآلق ..
دآم عطآئـــڳ ’


 
التوقيع ĉUŤє gĭЯŁ :
مواضيع : ĉUŤє gĭЯŁ



رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 06:28 AM   #4
هدوء طير

الصورة الرمزية هدوء طير

 
الحالـہ:هدوء طير غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Jan 2011
آخ’َـر آطلآلـہ: يوم أمس (02:44 PM)
مُشآركاتيّ: 50,579 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 114753
مستوى الـتقـَـيـَم: هدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond reputeهدوء طير has a reputation beyond repute
وسام مميز قسم المكياج

وسام

مميز قسم السيارات

وسام

 
افتراضي رد: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه


جزاك الله خير الجزاء

جعله في موازين حسناتك


 
التوقيع هدوء طير :


رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 06:33 AM   #5
«~ دمعة وله 

الصورة الرمزية دمعة وله

 
الحالـہ:دمعة وله غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Apr 2011
آخ’َـر آطلآلـہ: 02-02-2014 (06:52 PM)
مُشآركاتيّ: 51,236 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 52343
مستوى الـتقـَـيـَم: دمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond reputeدمعة وله has a reputation beyond repute
وسام

وسام

وسام

 
افتراضي رد: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه


,

ربي يسعدك ويبارك فيك
تميز مفيد وعطآء يستحق الدعآء
جزاك الله خير
كل الود لك



 
التوقيع «~ دمعة وله  :


رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 11:26 AM   #6
جميله محمود
( بنت النيل )

الصورة الرمزية جميله محمود

 
الحالـہ:جميله محمود غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Jan 2010
آخ’َـر آطلآلـہ: 01-23-2014 (03:28 PM)
مُشآركاتيّ: 47,419 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 2488
مستوى الـتقـَـيـَم: جميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond reputeجميله محمود has a reputation beyond repute
 
افتراضي رد: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه


يعطيك العافيه على الطرح المميز
تح ياتى وتقديرى


 
التوقيع جميله محمود :


رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 12:45 PM   #7

الصورة الرمزية يحيى الشاعر

 
الحالـہ:يحيى الشاعر غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Nov 2012
آخ’َـر آطلآلـہ: 03-24-2014 (11:28 AM)
مُشآركاتيّ: 6,796 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 1812
مستوى الـتقـَـيـَم: يحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant futureيحيى الشاعر has a brilliant future
 
افتراضي رد: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه


..
جزَآكِ الله الفردوسْ الأعلَى
ونفَع بِطرحكِ الجَميع .. ولآ حرمكِ جَميلَ اجرِه
لكِ منَ الشكر أجزَلِه "
(دُمتِ بــ حفظ الله )


 
التوقيع :


رد مع اقتباس
قديم 06-14-2013, 01:05 PM   #8
أجمل نساء الدنيا..

الصورة الرمزية أجمل نساء الدنيا..

 
الحالـہ:أجمل نساء الدنيا.. غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Mar 2013
مَكَانِي: المدينه وهل يخفى القمر
آخ’َـر آطلآلـہ: يوم أمس (06:08 PM)
مُشآركاتيّ: 1,000 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 2398
مستوى الـتقـَـيـَم: أجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond reputeأجمل نساء الدنيا.. has a reputation beyond repute
 
افتراضي رد: خطبة الجمعه حول تعظيم قدر الصحابه


جزاااااك الله خير..
وجعله في موازين حسناتك


 
التوقيع أجمل نساء الدنيا.. :


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الدمعه, الصحابه, تعظيم, حول, خطبة, قدر

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة




ping fast  my blog, website, or RSS feed for Free
الساعة الآن 02:14 AM.



SEO by FiraSEO v3.2 .
Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

منتديات ليالي الشوق

↑ Grab this Headline Animator

Sitemap php

Sitemap txt

Sitemap tags.txt
My Zimbio
Top Stories