حصريا : حل مشكلة تنسيق المواضيع والمشاركات


الإهداءات


 
العودة   منتديات ليالي الشوق > المنتديات الـعـامـة > ليالي الأسلامي
 

ليالي الأسلامي يتهم بالدين الاسلامي والفتوي


الغفلة المهلكة

ليالي الأسلامي


كاتب الموضوع همس الجروح~ مشاركات 13 المشاهدات 211  مشاهدة صفحة طباعة الموضوع | أرسل هذا الموضوع إلى صديق | الاشتراك انشر الموضوع
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-26-2014, 08:25 AM   #1


همس الجروح~ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 204576
 تاريخ التسجيل :  Mar 2013
 أخر زيارة : 07-21-2016 (04:30 AM)
 المشاركات : 15,794 [ + ]
 التقييم :  140134337
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام احاسيس ومشاعر الاعضاء بـ اقلامهم

وسام شكر وتقدير خواطر من ذاقة الاعضاء

وسام مسابقة صندوق المفاجأت في قسم الالعاب

مميز ذوي الاحتياجات الخاصه

لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الغفلة المهلكة



الغفلة المهلكة
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين.. أما بعد:
يقول الله تعالى: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ [الأنبياء:1].
والذي يتأمل أحوال الناس في هذا الزمن يرى تطابق الآية تماماً
مع واقع كثير منهم وذلك من خلال ما يرى من كثرة إعراضهم
عن منهج الله وغفلتهم عن الآخرة وعن ما خلقوا من أجله،
وكأنهم لم يخلقوا للعبادة، وإنما خلقوا للدنيا وشهواتها،
فإنهم إن فكروا فللدنيا وإن أحبوا فللدنيا، وإن عملوا فللدنيا،
فيها يتخاصمون ومن أجلها يتقاتلون وبسببها يتهاونون
أو يتركون كثيرأ من أوامر ربهم، حتى أن بعضهم مستعد
أن يترك الصلاة أو يؤخرها عن وقتها من أجل اجتماع عمل
أو من أجل مباراة أو موعد مهم ونحو ذلك !!
كل شيء في حياتهم له مكان ! للوظيفة مكان، للرياضة مكان،
للتجارة مكان للرحلات مكان، للأفلام والمسلسلات وللأغاني مكان،
للنوم مكان، للأكل والشرب مكان، كل شيء له مكان
إلا القرآن وأوامر الدين، تجد الواحد منهم ما أعقله
وأذكاه في أمور دنياه، لكن هذا العاقل المسكين لم يستفد
من عقله فيما ينفعه في أُخراه، ولم يقدة عقله إلى أبسط أمر
وهو طريق الهداية والاستقامة على دين الله الذي
فيه سعادته في الدنيا والآخرة، وهذا هو والله غاية الحرمان
يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ [الروم:7].
من يرى أحوالهم وما هم عليه من شدة جرأتهم على ارتكاب المعاصي
وتهاونهم بها يقول: إن هؤلاء إما أنهم لم يصدقوا بالنار،
أو أن النار قد خلقت لغيرهم، نسوا الحساب والعقاب وتعاموا
عن ما أمامهم من أهوال وصعاب لَعَمْرُكَ
إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ [الحجر:72]. ا
نشغلوا براحة أبدانهم وسعادتها في الدنيا الفانية
وأهملوا سعادتها وراحتها في الأخرى الباقية.
يا مـتعب الجسم كـم تـسعى لراحتـه ***
أتعبت جسمك فيما فيه خسران؟!
أقبل على الروح واستكمل فضائلها ***
فأنت بالروح لا بالجسم إنـسان
ما أحرصهم على أموالهم وما أحرصهم على وظائفهم، وصحتهم،
لكن أمور دينهم والتفقه فيها وتطبيقها والتقيد بها فهي آخر
ما يفكرون فيه إن هم فكروا.أوقاتهم ضائعة بلا فائدة،
بل إن أغلبها قد تضيع في المحرمات وإضاعة الواجبات
يبحثون بزعمهم عن الراحة والسعادة، وهم بعملهم هذا لن يجدوا
إلا الشقاء والتعاسة، شعروا بذلك أم لم يشعروا
لقوله تعالى: وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى [طه: 124]،
حتى أصبح حال الكثيرين من هؤلاء كما قال الشاعر:
نهارك يا مغرور سهو وغفـلة *** وليلك نوم والردى لك لازم
وشغلك فبما سوف تكره غبـه *** كذلك في الدنيا تعيش البهائم
ولقد مات عند الكثير من هؤلاء الشعور بالذنب،
ومات عندهم الشعور بالتقصير، حتى ظن الكثير منهم أنه على خير عظيم،
بل ربما لم يرد على خاطره أنه مقصر في أمور دينه،
فبمجرد قيامه بأصول الدين ومحافظته على الصلوات
ظن في نفسه خيرأ عظيماً، وأنه بذلك قد حاز الإسلام كله
وأن الجنة تنتظره في نهاية المطاف، ونسي هذا المسكين
مئات بل آلاف الذنوب والمعاصي التي يرتكبها صباحاً ومساءً
من غيبة أو بهتان أو نظرة إلى الحرام أو شرب لحرام
أو حلق لحية أو إسبال ثوب أو غير ذلك من المعاصي
والمخالفات التي يستهين بها ولا يلقي لها بالاً
ويظن أنها لا تضره شيئاً وهي التي قد تكون سبباً
لهلاكه وخسارته في الدنيا والآخرة وهو لا يشعر
لقوله : {إياكم ومحقرات الذنوب فإنها إذا اجتمعت على العبد أهلكته }،
ناهيك عن ما يرتكبه البعض من كبائر وموبقات من ربا وزنا
ولواط ورشوة وعقوق ونحو ذلك..وإن المرء ليعجب والله أشد العجب!
ألم يمل أولئك هذه الحياة؟ ألم يسألوا أنفسهم؟ ثم ماذا في النهاية؟
ماذا بعد كل هذه الشهوات والملذات؟ ماذا بعد هذا اللهو والعبث؟
ماذا بعد هذه الحياة التافهة المملوءة بالمعاصي والمخالفات؟
هل غفل أولئك عما وراء ذلك.. هل غفلوا عن الموت والحساب
والقبر والصراط، والنار والعذاب، أهوال وأهوال وأمور
تشيب منها مفارق الولدان، ذهبت اللذات وبقيت التبعات،
وانقضت الشهوات وأورثت الحسرات،
متاع قليل ثم عذاب أليم وصراخ وعويل في دركات الجحيم،
فهل من عاقل يعتبر ويتدبر ويعمل لما خلق له ويستعد لما أمامه.
تا الله لو عاش الفتى في عمره *** ألفاً من الأعوام مالك أمره
مــتـلــذذاً فيــها بـكــل نــعيـــم *** متـنعـماً فيـها بنعـمى عصره
مـا كـان ذلـك كـله في أن يفي *** بمـبيـت أول ليـلة فـي قــبـره
إن مثل هؤلاء المساكين الغافلين السادرين في غيّهم
قد أغلقت الحضارات الحديثة أعينهم وألهتهم الحياة الدنيا
عن حقائقهم ومآلهم، ولكنهم سوف يندمون أشد الندم
إذا استمروا في غيهم ولهوهم وعنادهم ولم يفيقوا من غفلتهم
وسباتهم ويتوبوا إلى ربهم. يقول تعالى عن مثل هؤلاء:
ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ [الحجر:3].
أي دعهم يعيشوا كالأنعام ولا يهتمون إلا بالطعام والشراب
واللباس والشهوات!؟. ألم يأن لكل مسلم أن يعلم حقيقة الحياة
والغاية التي من أجلها خلق؟
أمـا والله لـو عـلم الأنـام *** لمـا خلقوا لما غفلوا وناموا
لقد خلقوا لما لو أبصرته *** عيون قلوبهم تاهوا وهاموا
مـمـات ثـم قـبرثم حشــر *** وتـوبـيـخ وأهــوال عظــام
أخي الحبيب:
يا من تقرأ هذه الرسالة قف قليلأ مع هذه الأسطر وراجع نفسك
وحاسبها وانظر كيف أنت في هذه الحياة، هل أنت من أولئك اللاهين الغافلين أم لا؟
وهل أنت تسير في الطريق الصحيح الموصل إلى رضوان الله وجنته،
أم أنك تسير وفق رغباتك وشهواتك حتى ولو كان في ذلك شقاؤك وهلاكك،
انظر أخي في أي الطريقين تسير فإن المسألة والله خطيرة
وإن الأمر جد وليس بهزل، ولا أظن أن عندك شيء أغلى من نفسك
فاحرص على نجاتها وفكاكها من النار ومن غضب الجبار،
انظر أخي الحبيب كيف أنت مع أوامر الله وأوامر رسوله ،
هل عملت بهذه الأوامر وطبقتها في واقع حياتك أم أهملتها
وتجاهلتها وطبقت ما يناسبك ويوافق رغباتك وشهواتك.
إن الدين أخي الحبيب كلٌ لا يتجزأ؛ لأن الإلتزام ببعض أمور
الدين وترك الأمور الأخرى يعتبر استهتارا بأوامر الله وتلاعبا بها،
وهذا لا يليق بمسلم أبداً وقد نهى الله عن ذلك وتوعد من فعله
بوعيد شديد فقال عز من قال: أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ
فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ
يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ [البقرة:85].
إن المسلم الحق وقته كله عبادة والدين عنده ليس شعائر تعبدية
فحسب يؤديها ثم يعيش بعد ذلك فيما بين الشعيرة والشعيرة
بلا دين ولا عبادة!! فيأكل الحرام ويشرب الحرام ويسمع الحرام
ويشاهد الحرام ويعمل الحرام ويتكلم بالحرام!!
إن من يفعل ذلك لم يفهم حقيقة الإسلام الذي يحمله وينتمي إليه.
أخي الحبيب:
يا من تعصي الله إلى متى هذه الغفلة؟ إلى متى هذا الإعراض عن الله؟
ألم يأن لك أخي أن تصحو من غفلتك؟ ألم يأن لهذا القلب القاسي
أن يلين ويخشع لرب العالمين
أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ [الحديد:16]،
أعلنها أخي توبةً صادقةً وكن شجاعاً، وكن حقاً عبداً لله تعالى،
وهل يكون الإنسان عبداً حقيقياً لله وهو متمرد على مولاه أينما
يوجهه لا يأتِ بخير.. ألم يأن لك أخي أن تسير في قافلة التائبين؟
هل أنت أقل منهم؟ حاشاك ذلك؟ ألا تريد ما يريدون؟
هل هم في حاجة إلى ما عند الله من الثواب وأنت في غنى عنه؟
هل هم يخافون الله وأنت قوي لا تخافه؟
ألا تريد الجنة يا أخي؟ تخيّل يا أخي النظر إلى وجه ربك الكريم في الجنة
وتخيّل أنك تصافح نبيك محمداً صلى الله عليه وسلّم وتقبله
وتجالس الأنبياء والصحابة في الجنة،
قال تعالى: وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم
مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً
[النساء:69]،
وتخيّل أخي نفسك وأنت في النعيم المقيم في جنات عدن بين أنهار
من ماء وأنهار من لبن وأنهار من خمر وأنهار من عسل مصفى
وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون، ولك فيها ما تشتهيه نفسك
وتلذ عينك، تخيّل كل هذا النعيم في جنة عرضها السماوات والأرض،
وتخيّل في مقابل ذلك النار وزقومها وصديدها وحرها الشديد
وقعرها البعيد، وعذاب أهلها الدائم الذي لا ينقطع
قال تعالى: كُلَّمَا أَرَادُوا أَن يَخْرُجُوا مِنْهَا مِنْ غَمٍّ أُعِيدُوا فِيهَا
وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ [الحج:22]،
تخيّل كل ذلك لعله أن يكون عوناً لك على التوبة والإنابة
والرجوع إلى الله، ووالله إنك لن تندم على التوبة أبداً،
بل إنك سوف تسعد بإذن الله في الدنيا والآخرة سعادة حقيقية،
لا وهمية زائفة، فجرّب يا أخي هذا الطريق من اليوم ولا تتردد،
ألست تقرأ في صلاتك كل يوم اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ
[الفاتحة:6]،
فما دمت تريد الصراط المستقيم فلماذا لا تسلكه وتسير فيه!!
أخي الحبيب:
إياك إياك أن تغتر بهذه الدنيا وتركن إليها وتكون هي همك وغايتك،
فإنك مهما عشت فيها ومهما تنعمت بها فإنك راحل عنها لا محالة،
فيا أسفاً لك أخي إذا جاءك الموت ولم تتب
ويا حسرةً لك إذا دعيت إلى التوبة ولم تجب،
فكن أخي عاقلأ فطناً واعمل لما أنت مقدم عليه
فإن أمامك الموت بسكراته، والقبر بظلماته، والحشر بشدائده وأهواله،
وهذه الأهوال ستواجهها حتماً وحقاً وستقف بين يدي الله
وستسأل عن أعمالك كلها صغيرها وكبيرها فأعد للسؤال جوابأ
فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ، عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الحجر:92-93].
ووالله إنه لا يليق بعاقل أبداً أن يلهو ويلعب في هذه الدنيا
ويعصي الله وأمامه مثل تلك الأهوال العظيمة،
ووالله إنها لأكبر فرصة أن أمهلك الله وأبقاك حياً إلى الآن
وأعطاك فرصة للتوبة والإنابة والرجوع إليه
فاحمد الله على ذلك ولا تضيع هذه الفرصة
وتب إلى الله ما دمت في زمن المهلة قبل النقلة،
وتذكر أولئك الذين خرجوا من الدنيا ووالله لتخرجن
أنت منها كما خرجوا، لكنك أنت الآن في دار العمل
وتستطيع التوبة والعمل، وأما هم فحال الكثيرين
منهم يتمنى الرجوع والتوبة ولسان حالهم يقول
كما في قوله تعالى: يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا
وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ
[الأنعام:31].
فاحذر أخي أن تغلط غلطتهم فتندم حين لا ينفع الندم.
وانقذ نفسك من النار ما دام الأمر بيدك قبل أن تقول:
رَبِّ ارْجِعُونِ، لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ [المؤمنون:99-100]،
فلا تجاب حينها لذلك. فإني والله لك من الناصحين وعليك من المشفقين.
إذا ما نهاك امرؤ ناصـح *** عن الفاحشات انزجر وانتهي
إن دنيا يا أخي من بعدها *** ظلمة القبر و صوت النائحي
لا تساوي حبة من خردل *** أو تساوي ريشة من جانحي
وفقني الله واياك لما يحب ويرضى وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
إنه ولي ذلك والقادر عليه.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
اللهم اغفر لي وللمؤمنين وللمؤمنات الاحياء والاموات


 
 توقيع : همس الجروح~

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014, 08:56 AM   #2
M5znUpload


إبداع11 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 192620
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 09-23-2017 (02:16 PM)
 المشاركات : 54,457 [ + ]
 التقييم :  961070152
 SMS ~
نقاء أنثى
شكراً لمن لقبني
بهذا اللقلب
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: الغفلة المهلكة





 
 توقيع : إبداع11

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014, 03:28 PM   #3
M5znUpload


أمنية عاشقه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 119442
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 12-21-2016 (08:56 AM)
 المشاركات : 65,341 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: الغفلة المهلكة



.

.
هنيئا لك ولنا .. لـ بذرة خير يملكها فكرك
وتسطرها الايادي المبدعه
التي لا ترضى الا بالجميل والمفيد والمميز
جَملْ الله قَلبكْ بِنوٌرْ الَإيمَآنْ
وُمتعكْ بِروٌعةُ الجِنَآنْ
وُكتبَ لَك الَأجرْ وٌالثوُآبْ

لَك جَزيِلْ الشُكرْ وٌخَآلصْ الدُعَآءْ بِ التوُفيِقْ
في ميزان حسناتك يارب

دمتم مضيئه
لليالي الشوق
بانتظار جديدك ب شوق
تقديري وامتناني



.

.


 
 توقيع : أمنية عاشقه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ
مواضيع : أمنية عاشقه



رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014, 04:53 PM   #4
M5znUpload


عجائب الدنيا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 192696
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 12-17-2016 (11:41 PM)
 المشاركات : 170,969 [ + ]
 التقييم :  275321208
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: الغفلة المهلكة



بــــارك الله فـيـك وأثابك ونفع بك


 
 توقيع : عجائب الدنيا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014, 04:58 PM   #5
M5znUpload


فرحة ايامي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 127320
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 05-23-2014 (08:37 PM)
 المشاركات : 150,532 [ + ]
 التقييم :  3378791
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Chocolate
افتراضي رد: الغفلة المهلكة



جزاك الله خير
بارك الله فيك ونفع بك
وجعله في ميزان حسناتك


 
 توقيع : فرحة ايامي

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014, 07:59 PM   #6
M5znUpload


جــوهــره غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 208405
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 10-06-2017 (01:53 PM)
 المشاركات : 163,008 [ + ]
 التقييم :  3680691
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: الغفلة المهلكة



جزاكِ الله كل خير


 
 توقيع : جــوهــره

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014, 08:59 PM   #7


رماني زماني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2805
 تاريخ التسجيل :  Mar 2008
 أخر زيارة : 10-18-2016 (10:41 PM)
 المشاركات : 37,929 [ + ]
 التقييم :  69458
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
غفر الله لنا ذنوبنا
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الغفلة المهلكة



ثاانكس يسلموووووو


 
 توقيع : رماني زماني

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 04-26-2014, 09:28 PM   #8


الماهر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5025
 تاريخ التسجيل :  Apr 2008
 أخر زيارة : 05-07-2018 (02:33 AM)
 المشاركات : 80,579 [ + ]
 التقييم :  4508
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: الغفلة المهلكة



جَزَاك اللهً خِير

وًجعًله فيِ مُواَزيِن حّسَْناتًك

وأناَرْ اللهُ دًرْبكَ بالإًيماَن

يعِطًيِك الًفْ عآًفيه َعلىً الطّرْح

مآننَحْرًم مِن جَْديِدٍكْ الممٌَيزِ


إٍَحترًِْآمي


 
 توقيع : الماهر

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المهلكة, العـآب

جديد منتدى ليالي الأسلامي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات ليالي الشوق