Loading...

الإهداءات

العودة   منتديات ليالي الشوق > المنتديات الـعـامـة > ليالي الأسلامي > ليآلي القرآن وتفسيره
ليآلي القرآن وتفسيره يعتني بعلووم القرآن الكريم وتفسير..وتجويده..

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-22-2016, 09:38 AM   #1
M5znUpload


أغ ـــانيج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 206865
 تاريخ التسجيل :  May 2013
 أخر زيارة : 10-25-2017 (07:02 AM)
 المشاركات : 258,535 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام نجوم المنتدى

وسام فعالية طيارة ليالي الشوق

وسام التواجد اليومي

المركز الأول كشخني على ذوقك

لوني المفضل : Darkred
افتراضي فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏














{ قَيِّمًا لِّيُنذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِن لَّدُنْهُ
وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ
أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا
}
[ الكهف : 2 ]



وَلِهَذَا قَالَ قَيِّمًا أَيْ مُسْتَقِيمًا لِيُنْذِر بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْه أَيْ لِمَنْ خَالَفَهُ وَكَذَّبَهُ وَلَمْ يُؤْمِن بِهِ
يُنْذِرهُ بَأْسًا شَدِيدًا عُقُوبَة عَاجِلَة فِي الدُّنْيَا وَآجِلَة فِي الْآخِرَة
مِنْ لَدُنْه أَيْ مِنْ عِنْد اللَّه الَّذِي لَا يُعَذِّب عَذَابه أَحَد وَلَا يُوثِق وَثَاقه أَحَد




{ وَيُبَشِّر الْمُؤْمِنِينَ }

أَيْ بِهَذَا الْقُرْآن الَّذِينَ صَدَّقُوا إِيمَانهمْ بِالْعَمَلِ الصَّالِح
أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا أَيْ مَثُوبَة عِنْد اللَّه جَمِيلَة




{ مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا }
[ الكهف : 3 ]

{ مَاكِثِينَ فِيهِ } فِي ثَوَابهمْ عِنْد اللَّه
وَهُوَ الْجَنَّة خَالِدِينَ فِيهِ أَبَدًا دَائِمًا لَا زَوَال لَهُ وَلَا اِنْقِضَاء .




{ وَيُنذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا }
[ الكهف : 4 ]


قَالَ اِبْن إِسْحَاق وَهُمْ مُشْرِكُو الْعَرَب فِي قَوْلهمْ
[ نَحْنُ نَعْبُد الْمَلَائِكَة وَهُمْ بَنَات اللَّه ]






{ مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا }
[ الكهف : 5 ]

{ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْم }
أَيْ بِهَذَا الْقَوْل الَّذِي اِفْتَرَوْهُ وَائْتَفَكُوهُ وَلَا لِآبَائِهِمْ أَيْ لِأَسْلَافِهِمْ




{ كَبُرَتْ كَلِمَة }

نُصِبَ عَلَى التَّمْيِيز تَقْدِيره كَبُرَتْ كَلِمَتهمْ هَذِهِ وَقِيلَ عَلَى التَّعَجُّب تَقْدِيره أَعْظِمْ بِكَلِمَتِهِمْ كَلِمَة
كَمَا تَقُول أَكْرِمْ بِزَيْدٍ رَجُلًا قَالَهُ بَعْض الْبَصْرِيِّينَ
وَقَرَأَ ذَلِكَ بَعْض قُرَّاء مَكَّة كَبُرَتْ كَلِمَة كَمَا يُقَال عَظُمَ قَوْلك
وَكَبُرَ شَأْنك وَالْمَعْنَى عَلَى قِرَاءَة الْجُمْهُور أَظْهَر
فَإِنَّ هَذَا تَبْشِيع لِمَقَالَتِهِمْ وَاسْتِعْظَام لِإِفْكِهِمْ




وَلِهَذَا قَالَ :
{ كَبُرَتْ كَلِمَة تَخْرُج مِنْ أَفْوَاههمْ }
أَيْ لَيْسَ لَهَا مُسْتَنَد سِوَى قَوْلهمْ وَلَا دَلِيل لَهُمْ عَلَيْهَا إِلَّا كَذِبهمْ وَافْتِرَاؤُهُمْ




وَلِهَذَا قَال
{ إِنْ يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا }




وَقَدْ ذَكَرَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق سَبَب نُزُول هَذِهِ السُّورَة الْكَرِيمَة فَقَالَ :
حَدَّثَنِي شَيْخ مِنْ أَهْل مِصْر قَدِمَ عَلَيْنَا مُنْذُ بِضْع وَأَرْبَعِينَ سَنَة
عَنْ عِكْرِمَة عَنْ اِبْن عَبَّاس قَالَ :
بَعَثَتْ قُرَيْش النَّضْر بْن الْحَارِث وَعُقْبَة بْن أَبِي مُعَيْط إِلَى أَحْبَار يَهُود بِالْمَدِينَةِ
فَقَالُوا لَهُمْ :
سَلُوهُمْ عَنْ مُحَمَّد وَصِفُوا لَهُمَا صِفَته وَأَخْبِرُوهُمْ بِقَوْلِهِ
فَإِنَّهُمْ أَهْل الْكِتَاب الْأَوَّل وَعِنْدهمْ مَا لَيْسَ عِنْدنَا مِنْ عِلْم الْأَنْبِيَاء

فَخَرَجَا حَتَّى أَتَيَا الْمَدِينَة فَسَأَلُوا أَحْبَار يَهُود عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَوَصَفُوا لَهُمْ أَمْره وَبَعْض قَوْله وَقَالَا :
إِنَّكُمْ أَهْل التَّوْرَاة وَقَدْ جِئْنَاكُمْ لِتُخْبِرُونَا عَنْ صَاحِبنَا هَذَا
قَالَ :
فَقَالُوا لَهُمْ سَلُوهُ عَنْ ثَلَاث نَأْمُركُمْ بِهِنَّ فَإِنْ أَخْبَرَكُمْ بِهِنَّ فَهُوَ نَبِيّ مُرْسَل وَإِلَّا فَرَجُل مُتَقَوِّل فَتَرَوْا فِيهِ رَأْيكُمْ
سَلُوهُ عَنْ فِتْيَة ذَهَبُوا فِي الدَّهْر الْأَوَّل مَا كَانَ مِنْ أَمْرهمْ فَإِنَّهُمْ قَدْ كَانَ لَهُمْ حَدِيث عَجَب
وَسَلُوهُ عَنْ رَجُل طَوَّاف بَلَغَ مَشَارِق الْأَرْض وَمَغَارِبهَا مَا كَانَ نَبَؤُهُ
وَسَلُوهُ عَنْ الرُّوح مَا هُوَ ؟
فَإِنْ أَخْبَرَكُمْ بِذَلِكَ فَهُوَ نَبِيّ فَاتَّبِعُوهُ وَإِنْ لَمْ يُخْبِركُمْ فَإِنَّهُ رَجُل مُتَقَوِّل فَاصْنَعُوا فِي أَمْره مَا بَدَا لَكُمْ


فَأَقْبَلَ النَّضْر وَعُقْبَة حَتَّى قَدِمَا عَلَى قُرَيْش فَقَالَا :
يَا مَعْشَر قُرَيْش قَدْ جِئْنَاكُمْ بِفَصْلِ مَا بَيْنكُمْ وَبَيْن مُحَمَّد قَدْ أَمَرَنَا أَحْبَار يَهُود أَنْ نَسْأَلهُ عَنْ أُمُور فَأَخْبَرُوهُمْ بِهَا
( فَجَاءُوا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالُوا : يَا مُحَمَّد أَخْبِرْنَا
فَسَأَلُوهُ عَمَّا أَمَرُوهُمْ بِهِ فَقَالَ لَهُمْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
أُخْبِركُمْ غَدًا عَمَّا سَأَلْتُمْ عَنْهُ
)
وَلَمْ يَسْتَثْنِ فَانْصَرَفُوا عَنْهُ
وَمَكَثَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَمْس عَشْرَة لَيْلَة
لَا يُحْدِث اللَّه لَهُ فِي ذَلِكَ وَحْيًا وَلَا يَأْتِيه جَبْرَائِيل عَلَيْهِ السَّلَام

حَتَّى أَرْجَفَ أَهْل مَكَّة وَقَالُوا :
وَعَدَنَا مُحَمَّد غَدًا وَالْيَوْم خَمْس عَشْرَة قَدْ أَصْبَحْنَا فِيهَا لَا يُخْبِرنَا بِشَيْءٍ عَمَّا سَأَلْنَاهُ عَنْهُ
وَحَتَّى أَحْزَنَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُكْث الْوَحْي عَنْهُ وَشَقَّ عَلَيْهِ مَا يَتَكَلَّم بِهِ أَهْل مَكَّة
ثُمَّ جَاءَهُ جَبْرَائِيل عَلَيْهِ السَّلَام مِنْ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ بِسُورَةِ أَصْحَاب الْكَهْف
فِيهَا مُعَاتَبَته إِيَّاهُ عَلَى حُزْنه عَلَيْهِمْ وَخَبَر مَا سَأَلُوهُ عَنْهُ مِنْ أَمْر الْفِتْيَة وَالرَّجُل الطَّوَّاف
وَقَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ
{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا }
[ الإسراء : 85 ]



{ فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا }
[ الكهف : 6 ]

يَقُول تَعَالَى مُسَلِّيًا لِرَسُولِهِ صَلَوَات اللَّه وَسَلَامه عَلَيْهِ فِي حُزْنه
عَلَى الْمُشْرِكِينَ لِتَرْكِهِمْ الْإِيمَان وَبُعْدهمْ عَنْهُ

كَمَا قَالَ تَعَالَى
{ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ }
[ فاطر : 8 ]



وَقَالَ
{ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ }
[ النحل : 127 ]




وَقَالَ
{ لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ }
[ الشعراء : 3 ]
بَاخِع أَيْ مُهْلِك نَفْسك بِحُزْنِك عَلَيْهِمْ




{ إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلا }
[ الكهف : 7 ]


قَالَ قَتَادَة عَنْ أَبِي نَضْرَة عَنْ أَبِي سَعِيد عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ
( إِنَّ الدُّنْيَا حُلْوَة خَضِرَة وَإِنَّ اللَّه مُسْتَخْلِفكُمْ فِيهَا فَنَاظِر مَاذَا تَعْمَلُونَ
فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاء فَإِنَّ أَوَّل فِتْنَة بَنِي إِسْرَائِيل كَانَتْ فِي النِّسَاء
)

ثُمَّ أَخْبَرَ تَعَالَى بِزَوَالِهَا وَفَنَائِهَا وَفَرَاغهَا وَانْقِضَائِهَا وَذَهَابهَا وَخَرَابهَا

إلى اللقاء مع الجزء الثالث والأخير إن شاء الله تعالى












 
 توقيع : أغ ـــانيج

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-22-2016, 10:57 AM   #2


المشآآكسه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 217987
 تاريخ التسجيل :  May 2015
 أخر زيارة : 02-06-2017 (08:10 AM)
 المشاركات : 62,498 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Female
 SMS ~
استغفرالله العظيم ♥
لوني المفضل : Crimson
افتراضي رد: فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏



يسلموووو على رقي الطرح واختياره
ابداع لايضاهى بالطرح
سلمت يمناك وعساك على القوه
تحياتي لك


 
 توقيع : المشآآكسه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-23-2016, 06:43 AM   #3


هاديه بس مجنونه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 220517
 تاريخ التسجيل :  Jun 2016
 أخر زيارة : 11-16-2017 (12:21 PM)
 المشاركات : 23,178 [ + ]
 التقييم :  375634480
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Pink
افتراضي رد: فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏



يعطيك العافيهه على الطرح الرائع لا حرمنا جديدك
ودي لك🌸🌹


 
 توقيع : هاديه بس مجنونه

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-23-2016, 04:35 PM   #4
M5znUpload


إبداع11 غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 192620
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 09-23-2017 (02:16 PM)
 المشاركات : 54,458 [ + ]
 التقييم :  961070152
 SMS ~
نقاء أنثى
شكراً لمن لقبني
بهذا اللقلب
لوني المفضل : Brown
افتراضي رد: فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏



جزآك الله خير


 
 توقيع : إبداع11

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-25-2016, 03:47 AM   #5
M5znUpload


العراقي العاشق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 108720
 تاريخ التسجيل :  Jul 2010
 أخر زيارة : 11-15-2017 (11:42 PM)
 المشاركات : 19,566 [ + ]
 التقييم :  232326372
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏





 
 توقيع : العراقي العاشق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-27-2016, 04:27 AM   #6


اهلاوي عاشق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 91861
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 أخر زيارة : 09-24-2017 (02:26 PM)
 المشاركات : 20,405 [ + ]
 التقييم :  3284071
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏



ألَفُ شّـكر لَــ طٌرحً ـك
دُمِتُ !


 
 توقيع : اهلاوي عاشق

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 10-28-2016, 02:38 AM   #7
M5znUpload


حبيبها أنا متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 72892
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : اليوم (10:21 AM)
 المشاركات : 310,421 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkred
افتراضي رد: فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏





جزيتم الجنان
ورضى الرحيم الرحمن
أدام الله سعادتكم
ودمتم بــ طاعة الرحمن

ريان




 
 توقيع : حبيبها أنا

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم 11-02-2016, 02:43 PM   #8
M5znUpload
🌼 🌼 عذبة في مشاعرها ..


حنآيآ الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 197218
 تاريخ التسجيل :  Sep 2012
 أخر زيارة : 11-16-2017 (04:59 PM)
 المشاركات : 70,041 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
[ وَدعاً ليَالِي الشَّوُقْ .. ]
لوني المفضل : Goldenrod
افتراضي رد: فضائل العشر آيات الأولي لسورة الكهف ‏( الجزء الثاني - 03 )‏



جزاك الله خيرا
وبارك فيك عالطرح القيم
وجعله في ميزان حسناتك
وبانتظار جديدك


 
 توقيع : حنآيآ الروح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


Web
Analytics
الساعة الآن 03:23 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1